وصول 69 من الروهينجا إلى إندونيسيا واعتقال 40 في ميانمار بينهم نساء وأطفال

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن قاربا يقل 69 مسلما من الروهينجا هبط في إقليم أتشيه الإندونيسي يوم الخميس في أحدث موجة من الوافدين مع فرار المئات من أوضاع يائسة في مخيمات اللاجئين في بنغلادش.

ووصل المئات من الروهينجا، إلى أتشيه في الأشهر القليلة الماضية، حتى مع وفاة عدد لا يُحصى في البحر بسبب المرض والجوع والإرهاق.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن عام 1443 – 1444هـ (2022م) ربما كان أحد أكثر الأعوام دموية في البحر منذ ما يقرب من عقد من الزمن بالنسبة للروهينجا.

وقال مفتاح كت أدي، العضو البارز في مجتمع الصيد التقليدي في أتشيه بيسار لرويترز إن المجموعة وصلت من بنغلادش وكثير منها في حالة إجهاد.

وشاهد صحفي من رويترز مجموعة من الروهينجا يجلسون على الشاطئ بينما يفرغ الصغار أمتعتهم. بعض النساء اللواتي يرتدين الحجاب الأسود يحملن الأطفال، بينما يقدم السكان المحليون الطعام والماء.

وقال سياريف الدين، 15 سنة، إنه كان في البحر منذ 15 يومًا بدون طعام وغادر بنغلاديش من أجل حياة أفضل. وأضاف: “كذلك لكي أتحرر من الاضطهاد الذي عانيت منه”.

وهبط القارب عمدا في إندونيسيا، وفقا لرئيس القرية، الذي قال إن القارب لا يعاني من مشكلة ميكانيكية.

ولسنوات عديدة، حاول العديد من الروهينجا في قوارب خشبية متهالكة الوصول إلى البلدان المجاورة مثل تايلاند وبنغلاديش، وإلى ماليزيا ذات الأغلبية المسلمة وإندونيسيا، خاصة بين نوفمبر وأبريل عندما تكون البحار هادئة.

ويعيش ما يقرب من مليون منهم حاليًا في ظروف مزدحمة في بنغلاديش، بما في ذلك العديد ممن فروا من حملة الإبادة الدامية التي شنها جيش ميانمار في عام 1438هـ (2017م)، والتي تنفي ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

اعتقال 40 من الروهينجا في ميانمار

وقال سكان محليون إن المجلس العسكري الميانماري وقواته المشتركة اعتقلوا 40 من الروهينجا بالقرب من قرية واي كالي في بلدة ثانبيوزيات في ولاية مون.

وبسبب معلومات تفيد بأن الروهينجا كانوا يختبئون في غابة من القش جنوب قرية واي كالي، قام المجلس العسكري والقوات المشتركة بتفتيش المنطقة واعتقالهم حوالي الساعة 11:00 صباحا يوم 19 فبراير.

وقال أحد السكان المحليين:”بالطبع. توفر القرى هذه المعلومات. جاءوا (الروهينجا) بالقوارب وأبلغ القرويون المسؤولين الإداريين لأنهم لم يعرفوا ما كانوا يفعلونه في الغابة. سمعت أنهم كانوا ينتظرون سيارة لمواصلة طريقها إلى تايلاند”.

ومن بين الروهينجا المحتجزين 25 رجلا و12 امرأة و3 أطفال، وهم لا يتحدثون لغة ميانمار جيدا.

الروهينجا الذين اعتقلوا هم من السكان المحليين من ولاية راخين، وقد جاءوا إلى ولاية مون بترتيبات من السماسرة ويعتزمون الاستمرار من تايلاند إلى ماليزيا من هناك.

وقال شخص مقرب من مكتب إدارة قرية واي كالي إن الروهينجا المعتقلين محتجزون حاليا في مركز شرطة ثانبيوزيات وما زالوا قيد الاستجواب.

ولا يزالون محتجزين في مركز الشرطة ويتم استجوابهم. ويقولون جميعا إنهم ينتظرون العبور إلى الجانب التايلاندي. وقالوا أيضا إنهم جاءوا من راخين.

وفي ديسمبر من العام الماضي، تم القبض على حوالي 100 من الروهينجا الذين دخلوا عبر الممر المائي في مدن ومولاميين.

بعد الانقلاب الذي قام به الجيش، كانت هناك حوادث متكررة لاعتقال الروهينجا في جميع أنحاء ميانمار، بما في ذلك ولاية مون، بل وقتل بعضهم دون أن يتم القبض عليهم في الطريق في مناسبات معينة.

وتستمر معاناة الروهينجا المسلمين في ميانمار ومخيمات اللاجئين إلى أجل غير مسمى.



______________________________

المعلومات الواردة في هذه المقالة ترجمة لمقال نشرته وكالة رويترز بعنوان،

Boat carrying 69 Rohingya lands in Indonesia’s Aceh

ومقال نشره موقع .bnionline.net

بعنوان 40 Rohingya arrested in Thanbyuzayat, Mon State

شارك
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x