كاتبة أويغورية تتذكر السجن والتعذيب في المعسكرات الصينية

نشرت وكالة الأنباء الفرنسية تقريرا يسلط الضوء على التعذيب الذي يجري على قدم وساق في معسكرات الاعتقال الصينية التي تطلق عليها بكين اسم مراكز التأهيل في منطقة شينجيانغ.

وبحسب التقرير، عرفت غلبهار هايتيواجي أن الصين لن تكون سعيدة بشأن كتابها الذي يصف ما يقرب من ثلاث سنوات من السجن وغسيل المخ والمضايقات التي تعرضت لها على أيدي السلطات لمجرد أنها من الأويغور. ومع ذلك، فاقت انتقادات بكين الشرسة للكاتبة البالغة من العمر 54 عامًا أسوأ توقعاتها.

وقالت هايتيواجي التي وُصفت بأنها “إرهابية” و “انفصالية” و “كاذبة” بعد نشر  في فرنسا لكتابها “الناجية من جولاج الصينية”، إنها فوجئت بأنه لا يوجد شيء اسمه خارج الحدود، حتى حياتها الشخصية التي وصفها المسؤولون الصينيون بأنها “فوضوية”.

ويحكي الكتاب، الذي شارك في تأليفه الصحفية الفرنسية روزين مورجات ويتم ترجمته حاليًا إلى الإنجليزية، قصة احتجاز الكاتبة الأويغورية في منطقة شينجيانغ، مسقط رأسها في شمال غرب الصين.

وكانت هايتيواجي تعيش في فرنسا منذ عقد من الزمان عندما طلب منها صاحب عملها السابق، وهي شركة نفط صينية، في نوفمبر / تشرين الثاني 2016 العودة إلى الوطن للتعامل مع بعض الإجراءات الشكلية التي قالت إنها مرتبطة بحقوقها التقاعدية.

وجاء زوجها إلى فرنسا أولاً كلاجئ سياسي هربًا من التمييز العرقي.

والتحقت به هايتيواجي بعد أربع سنوات. واحتفظت بجواز سفرها الصيني للعودة إلى الوطن لقضاء العطلات في بعض الأحيان، ولم تشعر بأنها لاجئة سياسية لأنها “لم تكن مهتمة بالعمل السياسي”.

لكنها كانت متشككة في المكالمة التي تلقتها من شركة النفط إلا أنها قررت السفر، على أن تبقى لمدة أسبوعين. ومنذ أن وطأت أرض وطنها لم تعد منه لما يقرب من ثلاث سنوات.

وسرعان ما حُرمت من جواز سفرها عند وصولها، ومرت بسلسلة من التجارب المؤلمة، بما في ذلك السجن، ومعسكر إعادة التأهيل، والاستجوابات، والتلقين العقائدي الذي استمر 11 ساعة في اليوم، والعقاب من الحراس الذين لا يرحمون أي “خطأ” يرتكب.

وعانت الكاتبة من الجوع والخوف، وهي مقيدة من كاحليها، وأجبرت على الخضوع لمحاكمة صورية حُكم عليها فيها بسبع سنوات مع “إعادة التأهيل”.

كما أُجبرت على التوقيع على اعترافات مزيفة تقول إن بكين تستخدمها الآن كدليل على أنها تكذب بشأن التجربة المريرة برمتها.

وقالت: “كنت أقول الحقيقة فقط”. “كنت أتوقع أن تنكر الصين كل شيء، ولهذا السبب قدمت سياق الاعترافات في الكتاب، وكيف جعلوني أكرر نفس الأشياء يومًا بعد يوم”.

وأضافت: “أردت فقط الخروج من هناك وكان أي شخص آخر سيفعل الشيء نفسه”.

وبعد أن أنكرت الصين في البداية وجود معسكرات شينجيانغ، دافعت لاحقًا عنها على أنها مجرد مراكز تدريب مهني تهدف إلى الحد من جاذبية ما وصفته بالتطرف الإسلامي.

وأصرت بكين الأسبوع الماضي على أن معاملتها للأقليات العرقية هناك وفي التبت “برزت كأمثلة مشرقة لتقدم الصين في مجال حقوق الإنسان” على حد تعبيرها.

ومع ذلك، قالت هايتيواجي، لماذا تحتاج الصين إلى “تدريب” خريجة جامعية يعيش في فرنسا؟

وبينما كانت هايتيواجي محتجزة في الصين، عرضت ابنتها الكبرى غوليمار قضيتها على الملأ في باريس، وتحدثت إلى الصحافة والمسؤولين في وزارة الخارجية الفرنسية.

وفجأة، تم إطلاق سراح والدتها من المعسكر وانتقلت إلى شقة لا تزال تحت المراقبة. ثم فجأة مرة أخرى تم إطلاق سراحها.

وقالت: “أعتقد أن الصين ارتكبت خطأً بملاحقتي والأويغور الذين يعيشون في الخارج”. “لقد قدموا لنا معروفًا، وجعلوا الأويغور مشهورين.” “لم أكن أبدًا منخرطة في السياسة، وما زلت كذلك. لم أفعل أبدًا أي شيء يلحق الأذى بالصين، ومع ذلك فقد حبسوني وعذبوني. كل ما أريده هو إغلاق هذه المعسكرات والمساعدة في ضمان عدم تكرر ذلك”.

من جانبها أنكرت السفارة الصينية في فرنسا اتهامات الكاتبة وقالت إنه لا صحة لأي من مزاعم من هايتيواجي. مضيفة:”لم تلاحق قط ولا يوجد ما يسمى بـ” إعادة التثقيف “. مصرة على إنكار الحقائق.

شارك
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x