سريلانكا تحظر النقاب وأكثر من ألف مدرسة إسلامية

أعلنت سريلانكا حظر النقاب، لأسباب تتعلق بالأمن القومي ويقول المسؤولون إنهم يتوقعون تطبيق الحظر في القريب العاجل.

وقال وزير الأمن العام ساراث ويراسيكارا إن الحكومة تخطط أيضا لحظر أكثر من 1000 مدرسة إسلامية قال إنها تنتهك سياسة التعليم الوطنية.

وقال إن معظم المدارس غير المسجلة “تدرس اللغة العربية والقرآن وهذا أمر سيء”.

من جانبه قال حلمي أحمد، نائب رئيس المجلس الإسلامي في سريلانكا، لبي بي سي إنه إذا واجه المسؤولون مشاكل في تحديد هوية الأشخاص الذين يرتدون البرقع “فلن يكون هناك أي اعتراض من أي شخص على إزالة غطاء الوجه لأغراض تحديد الهوية”.

وقال إن لكل فرد الحق في ارتداء غطاء الوجه بغض النظر عن معتقده: “يجب أن ينظر إلى ذلك من وجهة نظر حقوقية وليس مجرد وجهة نظر دينية”.

وحول مسألة المدارس، شدد أحمد على أن الغالبية العظمى من المدارس الإسلامية مسجلة لدى الحكومة، وقال “قد يكون هناك حوالي 5% لم يلتزموا باللوائح وبالطبع يمكن اتخاذ إجراءات ضدهم”.

وتأتي التحركات الحكومية المخططة في أعقاب أمر صدر العام الماضي بجعل حرق جثث ضحايا كورونا إلزاميًا، بما يتماشى مع ممارسة الأغلبية البوذية، ولكنه ضد رغبات المسلمين الذين يدفنون موتاهم.

وتم رفع هذا الحظر في وقت سابق من هذا العام بعد انتقادات من الولايات المتحدة وجماعات حقوقية دولية.

وفي الشهر الماضي، نظرت جلسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في قرار جديد بشأن تصاعد المخاوف الحقوقية في سريلانكا، بما في ذلك ما يتعلق بمعاملة المسلمين.

وخلصت إلى إن سريلانكا مدعوة لمحاسبة منتهكي حقوق الإنسان وإحقاق العدالة لضحايا الحرب الأهلية المستمرة منذ 26 عامًا.

وأسفر الصراع بين عامي 1983 و 2009 عن مقتل ما لا يقل عن 100،000 شخص، معظمهم من المدنيين من أقلية التاميل.

ونفت سريلانكا بشدة هذه المزاعم وطلبت من الدول الأعضاء عدم دعم القرار.

شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x