خفض الحصص الغذائية للروهينجا في مخيمات بنغلاديش إلى 8 دولارات فقط في الشهر

قدم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة للاجئين الروهينجا في بنغلاديش يوم الخميس، جولة جديدة من التخفيضات الكبيرة في الحصص الغذائية، من 12 دولارا أمريكيا شهريا قبل عدة أشهر إلى 8 دولارات فقط في الشهر، مع التضخم المرتفع في أسعار المواد الغذائية في الأشهر الأخيرة. مما زاد الضغط للعودة إلى الظروف الخطرة في ميانمار .

وحذر المقررون الخاصون للأمم المتحدة من أن التخفيضات سيكون لها عواقب “متوقعة بشكل مدمر” تتمثل في “ارتفاع معدلات سوء التغذية الحاد ووفيات الرضع والعنف وحتى الموت”. وقالوا إن بعض اللاجئين قد يضطرون إلى “المخاطرة بحياتهم في البحر، بدلا من مواجهة الجوع وحتى الموت في المخيمات”.

هذه التخفيضات في الحصص الغذائية، إلى جانب التدابير التقييدية المتصاعدة التي تفرضها السلطات البنغلاديشية والعنف في المناطق المكتظة والبائسة تزيد من الضغط على اللاجئين في المخيمات للعودة إلى وطنهم.

https://twitter.com/Abdulla_AH7/status/1664946442665070594

وهذه ليست المرة الأولى التي يصاحب فيها خفض الحصص الغذائية ضغوط أخرى على اللاجئين الروهينجا للمغادرة.

في عام 1398هـ (1978م)، استخدمت حكومة بنغلاديش الغذاء كسلاح لإجبار اللاجئين الروهينجا الذين يتضورون جوعا على العودة إلى ميانمار التي ظلت عازمة على اضطهادهم.

في ذلك الوقت، كما هو الحال الآن، كان اللاجئون الروهينجا محصورين في مخيمات في منطقة كوكس بازار في بنغلاديش ولم يسمح لهم بالعمل، لذلك اعتمدوا على الحصص الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

ونقل تقرير صدر عام 1399هـ  (1979م) عن آلان سي ليندكويست، رئيس المكتب الفرعي للمفوضية في كوكس بازار آنذاك، عن سكرتير وزارة الإغاثة وإعادة التأهيل في بنغلاديش آنذاك، أول خسرو، قوله: “من الجيد جدا أن يكون لديك لاجئون سمينون ويحصلون على تغذية جيدة. لكن… لن نجعل اللاجئين مرتاحين لدرجة أنهم لن يعودوا إلى بورما ميانمار”.

وقال تقرير ليندكويست إنه بحلول محرم 1399 (ديسمبر 1978م) كان ما بين 80 و 85 شخصا يموتون يوميا في معسكرات بنغلاديش.

وكتب ليندكويست: “أظهر المزيد والمزيد من أنفسهم أنهم على استعداد للعودة هربا من الظروف الرهيبة في مخيمات بنغلاديش”، “اعتبارا من 15 نوفمبر فصاعدا، كان ما لا يقل عن 2000 شخص يعودون كل ثلاثة أيام، وهو الحد الأقصى للمعدل المحدد في اتفاقية يوليو (1978) بين البلدين”.

وبحلول نهاية ربيع الثاني 1399هـ (مارس 1979م) عاد أكثر من 107,000 من الروهينجا إلى ميانمار – وتوفي أكثر من 11,900.

وهذه المرة، يقوم برنامج الأغذية العالمي، الذي يواجه نقصا في المانحين، بإجراء التخفيضات. وتقع على عاتق المانحين الدوليين، ولا سيما بنغلاديش، مسؤولية عدم تكرار التاريخ. ميانمار بعيدة كل البعد عن أن تكون آمنة للروهينجا.

لكن على بنغلاديش أيضا تخفيف القيود والسماح للاجئين بكسب المال لشراء الطعام والمساعدة في منع وقوع حصيلة مروعة أخرى من القتلى.

الروهينجا عديمو الجنسية قد يصبحون قريبا “الفلسطينيين الجدد”

يتعرض لاجئو الروهينجا في بنغلاديش أيضا لخطر أن يصبحوا “الفلسطينيين الجدد”، وفقا لرئيس الأمم المتحدة، الذي قال إنهم محاصرون في أزمة طال أمدها ومهملة بشكل متزايد.

وقال أوليفييه دي شوتر، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان، إن ما يقرب من 1 مليون شخص يعيشون في مخيمات مكتظة في كوكس بازار يجب أن يمنحوا الحق في العمل في بلدهم المضيف بنغلاديش، وأن إجبارهم على الاعتماد على الدعم الدولي المتضائل ليس مستداما.

وقال دي شوتر، الذي تحدث إلى صحيفة الغارديان بعد زيارة قام بها مؤخرا إلى كوكس بازار، إن الظروف كانت “فظيعة للغاية”، وأنه نادرا ما تحدث إلى أشخاص في “مثل هذه الحالة من اليأس”.

اللاجئون – الذين فر معظمهم من حملات القمع الوحشية التي شنها جيش ميانمار في عام 1438 هـ (2017م)- معزولون عن المجتمع المحلي ويعيشون في ملاجئ قذرة وضيقة. وقال دي شاتر إن العنف ضد الروهينجا أثار غضبا دوليا منذ أكثر من خمس سنوات وأدى إلى قضية إبادة جماعية في المحكمة العليا للأمم المتحدة، لكن المانحين الدوليين أصبحوا الآن مشتتين بشكل متزايد بسبب الأزمات في أماكن أخرى ونقص التمويل.

وقال دي شوتر:”ويواجه الناس أيضا التهديد المستمر المتمثل في الظواهر الجوية المتطرفة – وهو خطر يزداد سوءا بسبب القواعد التي تمنعهم من بناء الهياكل الخرسانية، وتركهم في ملاجئ من الخيزران والقماش المشمع.  هذه المخيمات في وضع ضعيف للغاية”.

وقال دي شوتر إن خوف حكومة بنغلادش من أن السماح للناس بالعمل سيشجع الروهينجا على البقاء لفترة أطول في البلاد، مما يثقل كاهل الخدمات العامة ويقلل من فرص العمل للآخرين، في غير محله”. وقال: “إذا استطاعوا العمل، يمكنهم دفع الضرائب، يمكنهم بدء أعمال تجارية صغيرة يمكن أن تخلق فرص عمل للآخرين”، مضيفا أن للناس الحق في سبل العيش.

وانتقدت حكومة بنغلادش المجتمع الدولي لفشله في الضغط على المجلس العسكري في ميانمار للسماح للروهينجا بالعودة بأمان إلى وطنهم، وأشارت إلى نقص التمويل الدولي لدعم اللاجئين الذين استضافتهم.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، زار وفد من الروهينجا ميانمار كجزء من الجهود المتوقفة منذ فترة طويلة لإعادة الناس إلى وطنهم. تضاءلت آمال العودة أكثر بعد الانقلاب العسكري في ميانمار في عام 1442هـ (2021م).

وقال دي شوتر:”يجب أن تكون ميانمار مسؤولة عن تهيئة الظروف التي تسمح بالعودة الآمنة في ظل الظروف المناسبة. في الوقت الحالي، لا أحد يعتقد أن هذه الشروط قد استوفيت”.

وقال إن الأزمة أصبحت بعيدة عن الرادار، مضيفا أن هناك حاجة إلى مزيد من الاهتمام الدولي. وإلا فإن هؤلاء الناس، في غضون 10 سنوات، سيكونون الفلسطينيين الجدد”.

——————

المعلومات الواردة في هذه المقالة ترجمة لمقال نشرته منظمة هيومن رايتس ووتش hrw.org.

بعنوان UN Slashes Food Rations for Rohingya in Bangladesh Camps

ومقالة لصحيفة الغارديان بعنوان Stateless Rohingya could soon be the ‘new Palestinians’, top UN official warns

ومواقع التواصل

شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x