الطب البديل في علاج الجروح وتخفيف الآلام في الحصار والحروب

سؤال: وصفات علاج الجروح المتقيحة بالأعشاب، ومخففات الألم الطبيعية، على ما أعتقد أن هناك الكثيرين مما يحتاجون لهذه الوصفات الآن !!!  

في محاولة لتوفير المعلومة النافعة لأهلنا في غزة والمسلمين في كل قطر منكوب، أجمع فيما هنا دليلا مختصرا وعمليا للعلاجات عن طريق الطب البديل من الأعشاب والمواد المتوفرة في حياتنا اليومية، للتعامل مع الجروح وتخفيف الآلام في حال افتقدت الأدوية والخدمات الطبية، وهو حال قد يضطر لها الناس خلال الحروب أو النزوح أو الحصار.

مقدمة

لقد كان أسلافنا يستخدمون العديد من الوصفات من المواد الطبيعية المتاحة لهم، فلم يكن لديهم مصانع أدوية ولا تطور تطبي يسمح بتوفير العقاقير التي يعرفها زماننا، وكانت لهذه العلاجات أثرها الطيب خاصة إذا اقترنت بإعظام التوكل على الله تعالى.

والتداوي بالأعشاب ويسمى بالطب البديل، علم واسع ومتشعب، ولا يمكن اختزاله في مقال، ولكننا سنحاول أن نقدم دليلا مختصرا قدر الإمكان للمساعدة في توفير علاجات محلية لحالات الحروق والجروح والآلام.

ومن أهم خصائص الطب البديل أنه قليل الأضرار الجانبية، لكونه يعتمد على مكونات طبيعية. كما أنه يتجنب المضاعفات التي قد تحدثها الأدوية الحديثة لمن يعاني حساسية منها.

تستخدم المواد في الطب البديل بشكل مسحوق أو بذور أو زيوت أو لبخات أو على شكل خلطات أو مشروب وغيره، وهو طب انتشر عبر التاريخ وكان له الدول الأساسي في إنقاذ حياة الناس.

وصفات لعلاج الجروح والقروح

يدهن الجرح بعسل النحل مع تضميده وتجنب البلل ولا تنتزع الضمادة إلاَّ كل ثلاثة أيام وسنلاحظ اندمال الجرح وشفائه بلا تقيحات. ويفضل استخدام عسل من نوعية غير مغشوشة.

يستخدم فحم خشب أغصان التيليو (الزيزفون) وذالك عن طريق رش المسحوق مكان الإصابة يومياً على شكل مكمدات .

تضمد بثمار التين الجافة المغلية بالحليب العادي بحيث تثبت الثمار فوق الجرح مباشرة بواسطة رباط شاش على أن يجدد ثلاث مرات يومياً ويستمر العلاج من 4 إلى 6 أيام متتالية حتى تزول العفونة تماماً وقد اتضح علمياً أن منقوع التين الجاف يساعد على إدرار البول وتنقية الدم أما تناول ثمار التين صباحاً على الريق يعتبر أفضل أنواع العقاقير الملينة على الإطلاق .

ويستخدم لب الجزر على شكل ضمادات موضعية في مكان الجروح لمساعدة المريض على الشفاء.

كما يستخدم مسحوق الحمص الجاف ممزوجاً مع العسل كدهان موضعي للجروح مرتين يومياً.

ويستخدم مغلي السفرجل كغسول أو على هيئه كمادات دافئة علاج الجروح.

ولإزالة الآلام للجروح السطحية، تستخدم أوراق السلق المسلوقة علي شكل ضمادات.

وفي حال كانت الجروح في الأقدام، تستعمل لبخة مكونة من معجون أوراق الحناء موضعياً مع تثبيتها بأربطة بقماش من الكتان قبل النوم ثم تزال صباحاً بالماء الدافىء .

تستخدم لبخة دافئة من مسحوق السنط ومعجون الحناء موضعياً لعلاج الجروح.

ومسحوق السنط يستخدم أيضا لمنع النزيف وتطهير الجروح.


كما يستعمل عصير الصبار كدهان موضعي على الجروح مرتين إلى ثلاث مرات يومياً.

ويستعمل زيت الكزبرة كدهان على القروح.

ويستخدم مزيج من زيت الكمون والعسل مع مسحوق الكمون أيضا لدهان الأماكن المصابة.

تستخدم الميعة على هيئة دهانات فوق الأماكن المصابة موضعياً.

ملحوظة : يمكن الحصول على الميعة النقية بإذابتها ثم يرشح المزيج وبذلك لونها أصفر مائل للإسمرار قليلاً.

يستخدم زيت ثمار الهليلج كدهان مرتين في اليوم  لتسريع التئام الجروح وتسكين الآلام.

ويستخدم الكركم الذي يتم استخراجه من ساق النبات وتركه ليجف، كمادة للتطهير ومضاد حيوي في حال الجروح.

حيث يحتوي الكركم على مادة الكركمين الذي أثبتت الدراسات أنها تسارع التئام الجروح، بواسطة تحوير الكولاجين والتقليل من عوامل الأكسدة وتفاعل الأكسيجين.

ومن الزيوت المضادة للجراثيم والالتهابات، زيت جوز الهند، فهو يساعد على ترطيب الجروح والتسريع من التئامها.

كما يوضع القليل من زيت الزيتون البكر على الجرح لوحده أو مع أوراق التوت حيث أنها تعمل على علاج التهاب المفاصل وتسارع من التئام الجروح لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين “بي” وفيتامين “سي”.

من الممكن الاستخدام عشبة الآذريون من أجل علاج الجروح العميقة، وهذا نظراً لأنها تحتوي على الكثير من المواد التي تكون مضادة للأكسدة، وأيضاً لأن هذه العشبة تساعد كثيراً على زيادة الدورة الدموية في جميع الجروح، وهذا ما يجعل لها فعالية كبيرة في علاج الجروح العميقة.

وتستخدم أوراق الموز من خلال طحنها بشكل جيد وإضافة كمية من زيت اللوز حتى يتكون عجين، ثم يتم تطهير الجرح بالماء الدافئ والقيام بتجفيف المنطقة جيداً ثم إضافة المزيج إليها.

نقوم بطحن كمية مناسبة من عشبة النيم حتى تصل إلى قوام مسحوق ناعم ثم إضافة معلقة من مسحوق الكركم وخلطها بكمية من زيت الزيتون أو الخروع.

وعندما يتماسك المزيج يتم تطبيقه على الجرح تقريباً لمدة 3 ساعات وشطف المكان بالماء الفاتر.

القسطران، ولديها أسماء مختلفة بحسب المناطق، يتم طحنها ووضعها على الجروح ويمكن أيضا خلطها بالعسل، وهي تعالج الجروح وتسرع من التئامها.

وصفات لعلاج الحروق

يؤتى بالعسل ويخلط بقدر من الفزلين ويدهن به الحرق صباحاً ومساءً حتى يتقشر الجلد ولسوف تجد بقدرة الله سبحانه وتعالى  أن الجلد وكأنه لم يصب بالحرق من قبل أو نضرب بيضة في ملعقة من العسل ويدهن بذالك مكان الحرق يومياً فإنه مفيد كذلك .

يستخدم فحم خشب أغصان التيليو (الزيزفون) وذالك عن طريق رش المسحوق مكان الإصابة يومياً على شكل مكمدات .

وفي حال الحروق البسيطة، تضمد ثمار التين بعد تقطيعها إلى شرائح ثم توضع فوق الأماكن المصابة وتثبت عليها بواسطة رباط نظيف من الشاش على أن تستبدل الثمار بغيرها صباح اليوم التالي .

ويستخدم مغلي السفرجل كغسول وعلى هيئه كمادات لعلاج الحروق.

ولتسريع علاج الحروق يستخدم مسحوق الجرجير مع بصلة متوسطة الحجم وكمية من ثمار الفراولة مع زيت الكتان ثم يصفى المزيج ويستعمل موضعياً كدهان وقد ثبت أن الجرجير يرفع السموم.

كما يستخدم مسحوق الحلبة ممزوجاً مع زيت الورد كدهان موضعي.

وصفات للجروح والقروح المزمنة والمتعفنة

يدق الثوم حتى يصبح كالمرهم ويضمد به الجرح كما يمكن تطهير الجروح بمزج الثوم المهروس في ماء دافئ وينظف بهذا الماء الجرح وبهذه الطريقة يقضي على الميكروبات الموجودة بالجرح.

يفرم البصل ويعجن في زيت زيتون أو عسل ويدهن به الجرح يومياً فإنه شفاء بإذن الله.

يستخدم مسحوق أوراق السلق الجافة عن طريق رشها فوق الأماكن المصابة ثم تغطي بقطعة نظيفة من الشاش وتزال في الصباح ويكرر العلاج لحين الشفاء والسلق غني بفيتامين (أ، ج، ك) والأملاح المعدنية وخاصة الحديد والكالسيوم ولذلك فهو يعتبر علاجاً للمصابين بحالات فقر الدم.

يستعمل مسحوق القنطريون موضعياً فوق القروح  ويمكن لزيادة فائدة العلاج استخدام مشروب منقوع النبات بمعدل 3 أكواب يومياً كشراب .

وللجروح الصديدية، يستخدم المر بطحنه ثم بوضعه بشكل كمادات دافئة.

تستخدم شجرة الشاي أيضا لعلاج الجروح، وهذا يرجع إلى احتوائها على مكونات مضادة للالتهاب، ويتم استخدامها في الكثير من الوصفات الطبية الموضعية مثل المراهم.

يستخدم مستحضر البابونج أو زهرة البابونج لاحتوائه على مضادات قوية للميكروبات والالتهابات. حيث يعمل على علاج الجروح والتقليل من نسبة الالتهاب والألم، يمكن استخدام البابونج كغسول للجروح الملتهبة التي لها لون أحمر، لكي يعمل على التقليل من نسبة التورم وتهيج المنطقة المصابة.

تستخدم عشبة رجل الأرنب بسبب نشاطها المضاد للأكسدة وقدرتها على إفراز مركبات مضادة للالتهابات، في علاج الجروح المتقيحة.

تستخدم عشبة أسبيليا أفريكانا في علاج الجروح المتقيحة لقدرتها على تخثر الدم وتثبيط نمو الجراثيم وتسريع من شفاء الجروح.

يستخدم الأندروغرافيس بانيكولاتا في علاج الجروح بسبب تأثيرها في خفض أعراض الالتهابات وزيادة الكولاجين المساعد في التئام الجروح.

وتستخدم القرفة في علاج الجروح بسبب خصائصها المضادة للأكسدة.

ويستخدم الكركم في علاج الجروح المتقيحة بسبب خصائصه المضادة للأكسدة وللالتهابات ومضادة للعدوى والتي تمنع على تثبيط المسببات الخلوية للعدوى، كما تمنع من نمو أنواع خطيرة من البكتيريا كالعنقودات الذهبية لمقاومة للميثيسيللين (Methicillin-Resistant Staphylococcus Aureus).

تستخدم عشبة الآذريون لعلاج الجروح المتقيحة، لأنها تعمل على زيادة تدفق الدم في منطقة الجرح ما يسرع من عملية الشفاء ويسمح للأنسجة الجديدة بالنمو حول الجرح.

يتم استخدامها عن طريق وضع نصف ملعقة إلى ملعقة صغيرة من العشبة مع ربع كوب من الماء وترك الخليط يغلي لـ 15 دقيقة ثم يترك ليبرد ثم يستخدم على الجروح.

يحتوي النبات العشبي المعمر، السابونين وهي مادة كيميائية تشبه الصابون، كما تحتوي على الفلافونويد ما يكسبه خاصية قوية مضادة للالتهابات والجروح.

وصفات لعلاج الكدمات والرضوض

يمزج عصير البصل مع قدره من زيت الكافور ويدلك بذالك المزيج مكان الإصابة صباحاً ومساءً مع عدم التحرك وإجهاد العضو المصاب .

تغلى حفنة من الحبة السوداء غلياً جيداً في إناء ماء ثم يعمل حمام للعضو المصاب يغطي فيه لمدة ربع ساعة أو أكثر مع تحريك العضو المصاب ذاتياً بعد ذلك يدهن الحبة السوداء وبدون رباط مع تحري عدم التحميل عليه أو إجهاده وذالك قبل النوم يومياً .

يمكن استخدام زيت الحبة السوداء أيضا.

ويستخدم مغلي أوراق الجزر أيضا على شكل كمادات موضعية مرتين يومياً لعلاج الكدمات والرضوض.

وصفات لالتئام الكسور وتخفيف آلامها

تطبخ شوربة بصل في نخاع العظام وخاصة الإبل وإن لم يتوفر فعظام البقر وتشرب كالمرق في الغذاء يومياً وبعد فك الجبيرة يكثر من أكل البصل فإن ذالك يقوي الأعصاب ويساعد على سرعة التحام الكسر .

شربة عسل وبصل مع بيض مسلوق وملعقة كبيرة من الحبة السوداء الناعمة تمزج بهذه الشربة يوماً بعد يوم وتدلك الأطراف المجاورة للكسر بعد الجبيرة بزيت الحبة السوداء وبعد فك الجبيرة يدلك الجزء المصاب بزيت الحبة السوداء الدافئ يومياً .ويرجى العناية بوجود زيت الحبة السوداء فهو من أهم المواد المسكنة للآلام.

يستخدم مغلي مسحوق الكزبرة على هيئة كمادات فوق أماكن الإصابة .

وصفات لعلاج الدمامل

 يفرم البصل ويسخن في زيت زيتون دون أن يصفر ويوضع كالمرهم ويضمد عليه ويغير عليه مع التنظيف يومياً حتى إذا تم إخراج الصديد منها استعمل دهن الحبة السوداء لالتئامها تماماً .

ويمكن إعداد لبخات البصل التي تستخدم لمعالجة الدمامل وذالك على النحو التالي:

يتم تجهيز اللبخة بتقطيع البصل إلى شرائح أو يفرم البصل ثم يسخن ويغطى الموضع المراد معالجته بشرائح أو مفروم البصل المسخن ويربط بقطعة من القماش ثم يلف الموضع بعد ذالك بقطعة أكبر من قماش الصوف لحفظ الحرارة مع تجديد اللبخة كل 12ساعة .

 تستخدم لبخات دافئه من مسحوق الحلبة أيضا في هذه الحال، كعجينة توضع فوق الأماكن المصابه بحيث يكون سمكها حوالي 5 سم ثم تغطى بالقماش.

وصفات لتطهير الجروح

يمكن استخدام بخار البصل في تطهير بعض الجروح كمطهر وقد أمكن شفاؤها بإذن الله .

يستعمل القليل من مسحوق السنط موضعياً مع تغطية المكان برباط من الشاش وهو يوقف النزيف أيضا.

تستعمل كمدات مغلي أوراق وجذور وقشور الصفصاف فوق المناطق المصابة موضعياً.

يستخدم المر مخلوطاً بالعسل كدهان موضعي .

وصفات لعلاج آلام المفاصل والعضلات

يستعمل عصير الصبار كدهان موضعي مع التدليك مرتين أو ثلاث مرات يومياً مع تدفئة المكان المصاب.

ويمكن استخدام زيت الحبة السوداء على موضع الألم.

مجموعة المضادات الحيوية القاتلة للميكروبات

البصل، الثوم، الجميز، الحناء، السنط، الرمان، الكرنب، الكركديه.

الكافور، عرق الذهب، الفجل، القرنفل.

 ويعتبر الصبار علاج إسعاف أولي ممتاز يحتفظ به في البيت من أجل الحروق وحروق الشمس والكدمات والجروح، حيث تقطف ورقة الصبار وتوضع عصارتها السائلة على الحرق أو الجرح أو خلاف ذلك فتعمل على شفائها.

أغذية تساعد على التئام الجروح

يفضل إضافة الكركم في الأغذية فهو من العناصر الطبيعية التي تساعد بسرعة في التئام الجروح وهذا بسبب أنه يحتوي على كمية كبيرة من عنصر الكركمين.

ويعنصر الكركمين به الكثير من الخصائص التي تقوم بمحاربة الفطريات والبكتيريا الضارة في الجسم، كما أنه يقلل من معدل الالتهاب بشكل كبير.

ومن المهم أن نشير إلى أن عشبة البابونج تحتوي على الكثير من العناصر المضادة للالتهاب والجراثيم. وتناولها يساعد في تسريع التئام الجروح.

كذلك عشبة الآذريون تحتوي على الكثير من العناصر المضادة للأكسدة التي تعزز من عمل الدورة الدموية وكذلك تسرع من عملية الشفاء في حالات الجروح.

  أوراق التوت

يمكن استخدام مغلي أوراق التوت في تعزيز عملية التئام الجروح، بسبب احتوائها على نسب عالية من فيتامين بي  وسي.

وأنصح بشوربة اللحم والعظام، حيث يتم غلي اللحم بالعظام في قدر من الماء بشكل كافٍ حتى ينضج اللحم بشكل تام ثم يضاف للخليط بعد ذلك، الثوم والكزبرة بعد هرسهما، فإن في هذه الشوربة تقوية للجهاز المناعي ويمكن استخدامها أيضا في حالات نزلات البرد والضعف الجسدي ويضاف لها الليمون.

ومن الخلطات المقوية، طحن الحبة السوداء وخلطها بالعسل، وبعض الزنجبيل المطحون ثم تناولها على الريق يوميا.

ويمكن استخدام الزنجبيل والقرفة والقرنفل والهيل، تطحن جميعها، وتستعمل كإضافة للشاي.

مسكنات طبيعية للألم تغنيك عن الأدوية

أوراق الصفصاف لكونها تحتوي على مادة الساليسين والتي تشبه المكون الرئيسي في الأسبرين، لذلك هي تساعد في تخفيف آلام الرأس وأسفل الظهر والعظام بشكل عام. وهي تستخدم للبالغين وبدون مبالغة ولا يستخدمها من يعاني حساسية من الأسبرين.

 الكركم بسبب احتوائه لمركب الكركمين، وهو يساعد في تسكين الآلام.

القرنفل يمكن استخدامه في تخفيف آلام الرأس والتهاب المفاصل والأسنان، وهو مسكن قوي، إذا استعمل كزيت قرنفل أو مسحوق. وترجع خصائص القرنفل المسكنة للآلام إلى عنصر نشط يتوفر فيه وهو الأوغينول (Eugenol) والذي يعد مسكنًا طبيعيًا للألم.

وللتخلص من آلام الأسنان، ينصح بطحن مقياس من القرنفل، يضاف له نصف مقياس من القرفة، مطحونة، والقليل من الملح وقطرة من زيت جوز الهند وأخرى من الزيت الزيتون، تخلط جميع المكونات، بحيث يبقى قوام الخليط مسحوقا، ويستخدم مع معجون الأسنان عند تنظيفها، ومن فوائد هذه الخلطة أنها تمنع تسوس الأسنان وتنظف الأسنان من التسوس وتتخلص من آلامها.

وفي حال هناك ألم شديد في الأسنان يستخدم زيت القرنفل موضعيا.

الزنجبيل من مجموعة مسكنات طبيعية للألم، يساعد في تخفيف آلام والتهابات العضلات والشد العضلي، كما أنه يسرع الشفاء. ويفضل إضافته ضمن الوجبات وفي الشاي.

الثوم وهو يحتوي على مركب الأليسين الذي يملك خصائص مضادة للبكتيريا والميكروبات والتي يمكنها التخلص من البكتيريا المرتبطة بآلام الأسنان.

الفلفل الحار وهو يحتوي على مادة الكابسيسين والتي تملك خصائص قوية لتسكين الألم عند وضعها على الجلد.

القرفة تعد من العلاجات الطبيعية المستخدمة منذ زمن بعيد لتخفيف الألم، حيث وجد أن القرفة تشبه مسكنات الألم غير الستيرويدية في تخفيف آلام وتقلصات البطن.

تعد الكمادات الدافئة والباردة من أكثر العلاجات الفعّالة التي يمكن استخدامها في المنزل لتسكين الألم، وذلك من خلال وضع الكمادات الساخنة أولًا ثم وضع الكمادات الباردة عقب ذلك، بحيث يتم التبديل بينهما. يسمح ذلك في تخفيف الألم والتورم والالتهاب. كما تخفف من الصداع. بوضع منشفة من القطن تحتوي على قطع ثلج في مكان الألم.

تحتوي بعض أنواع الزيوت على خصائص مضادة للالتهابات وتقلل من الآلام، مثل: زيت اللافندر، وزيت إكليل الجبل، وزيت النعناع.

يساعد الخل الأبيض في تخفيف الألم والتورم المرتبط بالتهاب المفاصل الروماتويدي. يستخدم بوضع القليل من الخل على كرة قطنية ودهن المنطقة المصابة بها مرتين يوميًا.

وللاستعمال الخارجي زيت الحبة السوداء مسكن آلام فعال.

مضاعفات

في بعض الأحيان قد تحدث بعض المضاعفات، مثل المضاعفات الموضعية التي تسبب عدم التئام الجرح وأعراضها: استمرار الألم بشدة، وأعراض الالتهاب (الحمى والاحمرار والانتفاخ والألم) وتراجع في صحة المريض.

أو مضاعفات نتيجة التسممات. وعند ملاحظة أية مضاعفات يتم إيقاف العلاج فورا.

من هدي النبوة

قال ابن القيم رحمه الله في زاد المعاد، في فصل في هديه في علاج الجرح:

“في ” الصحيحين “: عن أبي حازم أنه سمع سهل بن سعد يسأل عما دووي به جرح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد فقال : ( جرح وجهه ، وكسرت رباعيته ، وهشمت البيضة على رأسه ، وكانت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم تغسل الدم ، وكان علي بن أبي طالب يسكب عليها بالمجن ، فلما رأت فاطمة الدم لا يزيد إلا كثرة ، أخذت قطعة حصير ، فأحرقتها حتى إذا صارت رمادا ألصقته بالجرح فاستمسك الدم ) ، برماد الحصير المعمول من البردي وله فعل قوي في حبس الدم ؛ لأن فيه تجفيفا قويا وقلة لذع ، فإن الأدوية القوية التجفيف إذا كان فيها لذع  هيجت الدم وجلبته وهذا الرماد إذا نفخ وحده أو مع الخل في أنف الراعف قطع رعافه .

وقال صاحب ” القانون ” : البردي ينفع من النزف ، ويمنعه ، ويذر على الجراحات الطرية فيدملها ، والقرطاس المصري كان قديما يعمل منه ، ومزاجه بارد يابس ، ورماده نافع من أكلة الفم ، ويحبس نفث الدم ويمنع القروح الخبيثة أن تسعى”. انتهى.

وفي ” صحيح البخاري ” : عن سعيد بن جبير عن ابن عباس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :”الشفاء في ثلاث : شربة عسل ، وشرطة محجم ، وكية نار ، وأنا أنهى أمتي عن الكي“.

وروى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّ أَفْضَلَ مَا تَدَاوَيْتُمْ بِهِ الْحِجَامَةُ، وَالْقُسْطُ الْبَحْرِيُّ»[1].

وروى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أم قيس بنت محصن، قالت: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول”عَلَيْكُمْ بِهَذَا الْعُودِ الْهِنْدِيِّ، فَإِنَّ فِيهِ سَبْعَةَ أَشْفِيَةٍ: يُسْتَعَطُ بِهِ مِنَ الْعُذْرَةِ، وَيُلَدُّ بِهِ مِنْ ذَاتِ الْجَنْبِ“.

وقال ابن القيم رحمه الله:”والقسط نوعان، أحدهما: الأبيض الذي يُقال له البحري، والآخر الهندي وهو أشدهما حرًّا، والأبيض ألينهما. ومنافعهما كثيرة جدًّا، وهما حاران يابسان في الثالثة، ينشفان البلغم، قاطعان للزكام، وإذا شُربا نفعا من ضعف الكبد والمعدة ومن بردهما، ومن حمى الدور والربع، وقطعا وجع الجنب، ونفعا من السموم، وإذا طلي به الوجه معجونًا بالماء والعسل قلع الكلف، وقال جالينوس: ينفع من الكُزاز، ووجع الجنبين، ويقتل حب القرع. وقد خفي على جهال الأطباء نفعه من وجع ذات الجنب، فأنكروه، ولو ظفر هذا الجاهل بهذا النقل عن جالينوس لنزله منزله النص، كيف وقد نص كثير من الأطباء المتقدمين على أن القسط يصلح للنوع البلغمي من ذات الجنب – ذكره الخطابي عن محمد بن الجهم.

وقد تقدم أن طب الأطباء بالنسبة إلى طب الأنبياء أقل من نسبة الطُرقية والعجائز إلى طب الأطباء، وأن بين ما يُلَقَّى بالوحي وبين ما يُلقى بالتجربة والقياس من الفرق أعظم مما بين القدم والفرق”. (يعني: فرق الرأس).

ولو أن هؤلاء الجهال وجدوا دواء منصوصًا عن بعض اليهود والنصارى والمشركين من الأطباء، لتلقوه بالقبول والتسليم، ولم يتوقفوا على تجربته.

نعم نحن لا ننكر أن للعادة تأثيرًا في الانتفاع بالدواء وعدمه، فمن اعتاد دواء وغذاء كان أنفع له، وأوفق ممن لم يعتده، بل ربما لم ينتفع به من لم يعتده.

وكلام فضلاء الأطباء وإن كان مطلقًا، فهو بحسب الأمزجة والأزمنة والأماكن والعوائد، وإذا كان التقييد بذلك لا يقدح في كلامهم ومعارفهم، فكيف يقدح في كلام الصادق المصدوق، ولكن نفوس البشر مركبة على الجهل والظلم، إلا من أيده الله بروح الإيمان، ونور بصيرته بنور الهدى”. انتهى من زاد المعاد ( 4 /324-325).

وروى أحمد والبخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”عَلَيْكُمْ بِهَذِهِ الْحَبَّةِ السَّوْدَاءِ، فَإِنَّ فِيهَا شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ إِلَّا السَّامَ“، والسَّامُ الْمَوْتُ.

التلبينة: روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم: أَنَّهَا كَانَتْ إِذَا مَاتَ الْمَيِّتُ مِنْ أَهْلِهَا فَاجْتَمَعَ لِذَلِكَ النِّسَاءُ، ثُمَّ تَفَرَّقْنَ إِلَّا أَهْلَهَا وَخَاصَّتَهَا أَمَرَتْ بِبُرْمَةٍ مِنْ تَلْبِينَةٍ، فَطُبِخَتْ ثُمَّ صُنِعَ ثَرِيدٌ، فَصُبَّتِ التَّلْبِينَةُ عَلَيْهَا، ثُمَّ قَالَتْ: كُلْنَ مِنْهَا، فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، يَقُولُ:”التَّلْبِينَةُ مُجِمَّةٌ لِفُؤَادِ الْمَرِيضِ تُذْهِبُ بَعْضَ الْحُزْنِ” (صحيح البخاري ومسلم).

وروى البخاري في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها أنها كانت تأمر بالتلبينة وتقول: هُوَ الْبَغِيضُ النَّافِعُ”.

والتلبين: هو الحساء الرقيق الذي هو في قوام اللبن، ومنه اشتق اسمه، قال الهروي: سميت تلبينة لشبهها باللبن لبياضها ورقتها، وهذا الغذاء هو النافع للعليل، وهو الرقيق النضيج لا الغليظ النيّئ، وإذا شئت أن تعرف فضل التلبينة، فاعرف فضل ماء الشعير، بل هي ماء الشعير لهم، فإنها حساء متخذ من دقيق الشعير بنخالته، والفرق بينها وبين ماء الشعير أنه يطبخ صحاحًا، والتلبينة تطبخ منه مطحونًا، وهي أنفع منه لخروج خاصية الشعير بالطحن، وقد تقدم أن للعادات تأثيرًا في الانتفاع بالأدوية والأغذية، وكانت عادة القوم أن يتخذوا ماء الشعير منه مطحونًا لا صحاحًا، وهو أكثر تغذية، وأقوى فعلًا، وأعظم جلاء، وإنما اتخذه أطباء المدن منه صحاحًا ليكون أرق وألطف، فلا يثقل على طبيعة المريض، وهذا بحسب طبائع أهل المدن ورخاوتها، وثقل ماء الشعير المطحون عليها. والمقصود: أن ماء الشعير مطبوخًا صحاحًا ينفذ سريعًا، ويجلو جلاء ظاهرًا، ويغذي غذاءً لطيفًا، وإذا شرب حارًّا كان جلاؤه أقوى، ونفوذه أسرع، وإنماؤه للحرارة الغريزية أكثر، وتلميسه لسطوح المعدة أوفق.

وقوله صلى الله عليه وسلم فيها:”مجمة لفؤاد المريض” يروى بوجهين: بفتح الميم والجيم، وبضم الميم، وكسر الجيم، والأول أشهر، ومعناه: أنها مريحة له، أي تريحه وتسكنه؛ من الإجمام، وهو الراحة. وقوله:”تذهب ببعض الحزن” هذا – والله أعلم – لأن الغم والحزن يبردان المزاج، ويضعفان الحرارة الغريزية لميل الروح الحامل لها إلى جهة القلب الذي هو منشؤها، وهذا الحساء يقوي الحرارة الغريزية بزيادته في مادته، فتزيل أكثر ما عرض له من الغم والحزن.

وقد يقال – وهو أقرب – إنها تذهب ببعض الحزن بخاصية فيها من جنس خواص الأغذية المفرحة، فإن من الأغذية ما يفرح بالخاصية. والله أعلم. 

وقد يقال: إن قُوى الحزين تضعف باستيلاء اليُبس على أعضائه، وعلى معدته خاصة لتقليل الغذاء، وهذا الحساء يرطبها، ويقويها، ويغذيها، ويفعل مثل ذلك بفؤاد المريض، لكن المريض كثيرًا ما يجتمع في معدته خطل مراري، أو بلغمي، أو صديدي، وهذا الحساء يجلو ذلك عن المعدة ويسروه، ويَحْدرُه، ويُميعُه، ويُعدِّل كيفيته، ويكسر سَوْرَته، فيُريحها ولا سيما لمن عادتُه الاغتذاءُ بخبز الشعير، وهي عادة أهل المدينة إذ ذاك، وكان هو غالب قوتهم، وكانت الحنطة عزيزة عندهم. والله أعلم”. (انتهى من زاد المعاد لابن القيم رحمه الله (4 /110-111) باختصار).

في الختام

هذا ما تيسر جمعه من أكثر المواد التي يمكن توفيرها بسهولة، والحقيقة أني اختصرت الكثير وتجاوزت العديد من الأعشاب، لندرتها أو لقلة توفرها أو لوجود بديل أيسر لها أو لضرورة الاختزال، ولا شك أن لكل بلاد خبراتها مع الطب البديل، والرجوع لأهل الاختصاص من خبراء الأعشاب يساعد أكثر في اختيار العلاج الأنسب.

وإن كان من وصيبة يجب أن أختم بها، فهي التشديد على أهمية الأذكار والأدعية والرقى في حال المرض، فإنما الشفاء من عند الله جل جلاله، وكلما أعظم المؤمن التوكل على ربه، أذهلته معيته.

شَكَا عثمان بن ابي العاص إلى رَسولِ اللهِ ﷺ وَجَعًا يَجِدُهُ في جَسَدِهِ مُنْذُ أَسْلَمَ، فَقالَ له رَسولُ اللهِ ﷺ:

● ضَعْ يَدَكَ علَى الَّذي تَأَلَّمَ مِن جَسَدِكَ
● وَقُلْ: بسْمِ اللهِ، ثَلَاثًا
● وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ: أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ.

(رواه مسلم).

وعن عائشة رضي الله عنها مرفوعاً: أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَعُودُ بَعْضَ أهْلِهِ يَمْسَحُ بِيدِهِ اليُمْنَى، ويقول: «اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ، أذْهِب البَأسَ، اشْفِ أنْتَ الشَّافِي لاَ شِفَاءَ إِلاَّ شِفاؤكَ، شِفَاءً لاَ يُغَادِرُ سَقماً». متفق عليه.

جاء في شرح هذا الحديث: “كان عليه السلام إذا عاد بعض أزواجه ممن مرض منهن فيدعو لهن بهذا الدعاء ، ويمسح بيده اليمنى أي يمسح المريض، ويقرأ عليه هذا الدعاء اللهم رب الناس، فيتوسل إلى الله عز وجل بربوبيته العامة، فهو الرب سبحانه وتعالى الخالق المالك المدبر لجميع الأمور، أذهب البأس وهو المرض الذي حل بهذا المريض.،والشفاء إزالة المرض وبرء المريض، الشافي من أسماء الله عز وجل؛ لأنه الذي يشفي المرض، لا شفاء إلا شفاؤك” أي لا شفاء إلا شفاء الله، فشفاء الله لا شفاء غيره، وشفاء المخلوقين ليس إلا سبباً، والشافي هو الله،وسأل الله أن يكون شفاء كاملاً لا يبقي سقماً أي لا يبقي مرضاً”. (موسوعة الأحاديث النبوية).

نسأل الله أن يشفي كل مريض ويرفع الكرب عن إخواننا في كل مكان، ويقر أعين المسلمين بحياة حرة تحت ظلال الشريعة.

__________________________

من المراجع:

كتاب الطب النبوي لابن القيم

كتاب زاد المعاد لابن القيم

كتاب الأعشاب دواء لكل داء لفيصل بن محمد عراقي

مراجع مختلفة في الأعشاب

الاستشارات أو التجربة المباشرة

شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x